fbpx

نبذة عن حاسة السمع

الأذن هي العضو المسؤول عن استقبال الموجات الصوتية ونقلها إلى مراكز السمع بالمخ

وقد يولد الإنسان بصعوبات في السمع أو قد يكتسبها جراء عوامل عدة خلال مراحل حياته المختلفة.

يجب أن تُجرى فحوصات السمع دائمًا على يد اختصاصي في هذا المجال حيث يقوم بفحص السمع بدقة لتحديد نوع فقدان السمع وسببه وشدته. وتختلف هذه الفحوصات باختلاف عمر المريض واحتياجاته، وتتم مناقشة النتائج بعد ذلك مع المريض وأسرته أو كليهما.

تتباين درجات فقدان السمع من ضعف السمع البسيط (الذي يؤثر على قدرة الشخص على سماع الأصوات الضعيفة) إلى ضعف السمع المتوسط أو الحاد أو الشديد جداً (حيث لا يستطيع الشخص سماع معظم الأصوات). وينقسم فقدان السمع لأنواع تختلف بحسب الجزء المتضرر من الأذن ومنها:


ينتج عن مشكلة في الأذن الخارجية أو الوسطى تسبب منع انتقال الموجات الصوتية بصورة طبيعية إلى الأذن الداخلية ويسمى هذا الضعف السمعي بضعف السمع التوصيلي. وعادة ما تتراوح درجة ضعف السمع التوصيلي بين البسيط و المتوسط.


ينتج عن فقدان أو تلف الخلايا الحسية الموجودة في قوقعة الأذن (عضو السمع الحلزوني) أو فقدان السمع العصبي وعادة ما يكون فقداناً دائماً. وتتراوح درجة ضعف السمع الحسي العصبي بين البسيط، المتوسط ، الحاد أو الشديد جداً “العميق”.


هو خليط من ضعف السمع الحسي العصبي وضعف السمع التوصيلي. وينتج عن المضاعفات التي تلحق بالأذن الداخلية بالإضافة لمشاكل بلأذن الخارجية أو الأذن الوسطى.


هو النوع الأقل انتشارًا بين أنواع ضعف السمع، وينتج عن غياب العصب السمعي أو تلفه أو وجود قصور في وظيفته.

المزيد عن حاسة السمع

الحلول السمعية

فحص ضعف السمع